خواطر الى ابنتي

خواطر الى ابنتي الحبيبة

خواطر تجول في ذاكرتي اكتبها لكي يا ابنتي ربما يوما تكون لكي طريق هداية تسكلينه فهذه خواطر الى ابنتي الحبيبة التي تمنيتها وعشقتها قبل مجيئها لهذه الدنيا .

رسالة إلى ابنتي الحبيبة

  • قبلَ أن أؤمنَ لكِ مستقبلكِ، أعدكِ بأن أؤمنكِ للمستقبل. الإرث الحقيقي يا ابنتي لن اتركه لكِ، إنما فيكِ.
  • لا مجد ولا أبطال في الحروب. المجد كل المجد للسلام، والأبطال هم من يسعون إليه.
  • لا تبحثي عن نصفك الآخر لأنك كاملة، ابحثي عن “كلٍ” آخر.
  • لا بأس في تصغير دائرة معارفنا مقابل زيادة قيمة من بداخلها.
  • لا يمكنك أن تتحرري فكريا قبل أن تستقلي ماديا، فمن ينفق عليكِ يحكمك بقوانينه ويفرض عليك أفكاره.
  • موجودة لا يعني أبداً أنك على قيد الحياة، إذا سألك أحدهم عن عمركِ؛ فأخبريه عن عدد الكتب التي قرأتِ، والقلوب التي أحببتِ وأحبّتْكِ، والبلاد التي زرتِ، والموسيقى التي سمعتِ، والأشخاص الذين كنتِ سبباً في إسعادهم، واللحظات التي استمتعتِ بها، هذا هو عمركِ الحقيقي، وكذلك تكونين على قيدِ الحياة.
  • اكرهي الخطيئة وليس المخطئ، ادعي له بالهداية لا عليه بالهلاك. أوصيك ألا تدعي على مخلوق في صلاة، فكيف تستقيم صلاة تدعو ليُتْمٍ وخرابٍ وفناءٍ وكراهية؟
  • القلوب بيوت يا ابنتي، إن لم نعمرها بالمحبة وأفسحنا فيها أماكن للغفران، سكنها الظلم واجتاحتها الكراهية.
  • متطلباتك دائما ما سوف تكون كثيرة وصعبة، ما دمتِ تطلبينها من الشخص الخطأ.
  • العنوسة هي زواجُكِ بمن يجعلُكِ تغارين ممن تأخرن في الزواج.

ابنتي الحبيبة أحبك

ابنتي: أنتِ ذكرياتي الحلوة , و نسماتي الدافئة , أنتِ تفاحة قلبي , و بهجة عمري , و خفقان مشاعري أنتِ الطائر الصغير الذي غرّد في حديقة قلبي لقد اطربني بتغريده الفريد , و أضحكني برقصه المثير , لا أستطيع يا ابنتي أن أصفَ فرحتي عند ولادتك ,حمدتُ الله و خررتُ بين يديه شاكراً , من اول يوم قدمتِ إلى حياتي , احتفل الأمل في أرجاء قلبي بقدومكِ , و زقزقت أيامي بنزولك , و صفّقت أحلامي بوجودكِ , ابنتي كيف لا أحبكِ ؟؟ و هذا الحبيب r حمل أمامة بيديه وهو يصلي, فإذا ركع وضعها و إذا قام رفعها , و كان يحب ابنته فاطمة و يقبّلها و يكنيها بأرق كنية تدعى بها إنها ( أم أبيها ) .



اقرأ أيضا  خواطر حب

ابنتي أتمنى لك

ابنتي .. إذا كبرتِ غاية ما أتمناه لكِ زوجاً صالحاً , يطير بك الى سماء الأفراح , و يشيّد لك قصراً من السعادة ,

فغداً – يا ابنتي – يبتسم الربيع و تتفتح الزهور و تخضرُّ الأيام .

هنيئاً لكِ بزوج صالح و ذرية طيبة